Search

أحلام و آمال

انه يوم الجمعة .. جلست على الشرفة و سرقتني افكاري .. اخذت رشفةً على عجل .. استطعمت طعم القهوة بالحليب .. ما أطيبها !

منذ متى كنت تحبين القهوة ؟ لعلها عدة سنوات معدودات .. لكنها الآن رفيقتي الدائمة التي عرفتها متأخرا و أصبحت ملاذي اليومي ..


اذكر جيدا تلك الأيام قبل ان اصبح ( عاشقة قهوة ) .. عقب تخرجي فورا تزوجت و عملت و أصبحت أماً .. ولدت لين ابنتي و أنا أعمل كمعلمة في مدرسة خاصة .. كان هذا الخيار الأمثل بعد تخرجي من الجامعة و أنا أحمل شهادة في الأدب الفرنسي .. حياة قد تبدو مثالية ..

شهادة و زواج و أطفال و وظيفة معلمة ، دوام قصير و عطلة صيفية طويلة .. نعم ؛ كانت أيام جميلة بتفاصيلها ..


أخذت رشفة أخرى .. و نظرت داخل الفنجان .. يا ليته لا ينفذ .. تذكرت لين و حيرتها الان .. كلامها و حماسها و أفكارها .. شارفت على عمر ال ١٦ و بدأت تخط احلامها .. و سأكون لها الداعم ؛ سأعلمها أن تبحث عما تحب و تكمل تخصصها و مستقبلها الوظيفي في المجال الذي تحب .. سأقص عليها كيف لحقت شغفي في الماضي ؛ فأصبحت كموجة هائجة في بحر هادىء .. أدمنت الدراسة و العمل و لم أترك شهادة في طريقي ( تعتب علي ) .. جاهدت و تعبت و لكن طعم النجاح بعدها أصبح متعة .. تركت وظيفتي المثالية و أكملت دراستي و عملت في مجال التسويق و من ثم تخصصت بالتسويق الالكتروني .. احببت عملي و ثابرت بكثير من الصبر و التعب و قليل من الراحة و النوم و لكن وجدت ضالتي ؛ وجدت نفسي بنجاحي .


سأفتخر و أنا أقص عليها قصص الفشل و النجاح في كل عمل عملته .. و في كل يوم سهرته و أنا حامل بأخوها أسامة كي أكمل دراسة امتحان جديد ؛ لشهادة جديدة ..


نظرت مرة أخرى لفنجاني ، الرشفة الأخيرة ..


كيف تغيرت حياتك يا ربى ، و أنتي ملكة تغييرها ..


لين تعلم جيدا الآن انها تستطيع الدراسة و العمل و الاختيار ..

لطالما في وقت مضى جلست معي فقصصت عليها قصصي في أسفاري و كيف أن شغفي في السفر و التعرف على حضارات العالم و ثقافاته جعلتني رحالة مسافرة .. و تعلم كيف ان امها أيضا لحقت شغفها في الدراسة و العمل .. و نجحت ..



لطالما حلمت أن يكون لي اولاد ، و لكن حلمت اكثر ان أكون لهم خير قدوة و خير صديق و خير داعم ..

بالتوفيق لهم و لكل من حلم و سعى و أبدع


٢٤/٧/٢٠٢٠




57 views

The Ruby Wanderer 

©2019 by Ruby the wanderer. Proudly created with Wix.com